عوامل تزيد فرصك للحمل بتوأم !

1162
للحمل بتوأم

تبحث بعض السيدات عن عوامل وأساليب للحمل بتوأم ، مع العلم أن بعض الدراسات أظهرت أن ولادة واحدة من بين 80 ولادة تنجب توأماً.

ولكن هل هناك أيام تبويض معينة للحمل بتوأم ؟

في حقيقة الأمر هناك بعض العوامل الطبيعية التي من الممكن أن تعزز الحمل بتوأم، إلا أن هذه العوامل غير معترف بها علمياً ولكن مطبقة تقليدياً منذ القدم، إليك أهمها:

تأثير البيئة

– تم إثبات أنه توجد تأثيرات بيئية وعادات يقوم بها الزوجين تؤثر على إنجابهما منها أدخنة المصانع

وعوادم السيارات والتدخين و ممارسة التمرينات الرياضية بشكل مبالغ فيه وهذه الأشياء تؤثر على الخصوبة بينهما أيضاً.

العوامل الوراثية

– إذا كان أحد جدودكِ قد رزق بتوأمين فهذا يعني أن فرصتكِ في الحصول على هذا الأمر كبيرة نظراً للعوامل الوراثية.

زيت الكتان

– إن الانتظام في تناول زيت الكتان يقوم بتقوية خصوبتكِ، حيث أنه ينظم إنتاج جسمكِ للهرمونات،

وينظم دورتكِ الشهرية كما إنه أحد المصادر الهامة لأحماض أوميجا 3 الدهنية،

وهذا يؤدي إلى محافظته على الصحة و يجعل جسمكِ بيئة مستقرة مهيئة للحمل والإنجاب.

السن

– فرصة إنجاب توأمين لدى المرأة الأكبر سناً أكبر من المرأة الأصغر سناً،

وذلك لأن الجسم يقوم بتسريع عملية التبويض لأن الساعة البيلوجية تقوم بالدق بسرعة أكبر،

ونسبة الأمهات اللاتي يلدن توائم بعد سن الخامسة والأربعين تكون فرص تعدد الحمل لديهم أكبر،

لكن هذا لا ينفي عدم وجود المخاطر الصحية لهذا الأم،ر فالمرأة ذات السن الكبير يكون خطر الإجهاض لديها مرتفعاً

وتتعرض بشكل أكبر للإصابة بسكري الحمل كما يتعرض أطفالهن لخطر شذوذ الكروموسومات.

 الأعشاب

– يساهم الإكثار من تناول الأعشاب في زيادة فرص تعدد الحمل و هذه الأعشاب تقوم بتنشيط المبايض،

ومنها الداميانا، وحشيشة الملاك، وجذور الهيلونياس، والجنسنج، وجوتوكولا، وجذور العرقسوس، وجذور اليام البري،

لكن يجب الابتعاد عن تناول عشب جذور العرقسوس في حالة الإصابة بارتفاع ضغط الدم،

وتكون طريقة تناولها بوضع مقدار ملعقة صغيرة في كوب من الماء المغلي وتحليته بعسل النحل،

ويتم تغطيته لمدة عشر دقائق، ثم  تناوله مرتين في اليوم، ويمكنكِ شراء هذه الأعشاب من قسم العطارة بالسوبر ماركت.

الحمل السابق بتوأم

– فالمرأة التي سبق لها الحمل بتوأم، يزيد لديها فرصة الحمل بتوأك مرة أخرى كبيرة ،

فبعض الدراسات خلطت بأن أمهات التوأم سابقاً معرضات لولادة توائم مرة أخرى أكثر من النساء العاديات بمقدار أربع مرات.