خمول الغدة الدرقية وتأثيرها على الدورة الشهرية

1218
خمول الغدة الدرقية

يعد خمول الغدة الدرقية من أكثر الأمراض تأثيراً على تنظيم الدورة الشهرية، فهي تنظم العمليات الهرمونية، والوظائف الأخرى للجسم.

وتقع الغدة الدرقية أسفل الرقبة، ومعرضة للإصابة بأمراض معينة كباقي أجزاء الجسم كفرط النشاط، والخمول، ما يؤدي بالطبع إلى حدوث مشكلات صحية.

وإليك تأثير خمول الغدة الدرقية علي الدورة الشهرية:

– نزيف شديد خلال الدورة الشهرية.

– عدم انتظام الإباضة، وبالتالي عدم انتظام الدورة الشهرية.

– تشهد العديد من من النساء المصابات بالغدة الدرقية انقطاعا مبكّراً للدورة الشهرية. تحفيز هرمون الحليب، وبالتالي منع حدوث الإباضة.

– الإصابة بأمراض المبايض، كتكيّس المبايض

اقرئي أيضا: أسباب تأخر نزول الدورة الشهرية مع وجود آلامها

 أسباب خمول الغدة الدرقية:

– نقص عنصر اليود في جسم الإنسان.

– التعرّض المستمرّ للإشعاعات الضارّة.

– اضطرابات الغدة النخاميّة.

– الحمل.

– السمنة.

فحص وعلاج الغدة الدرقية:

يساعد عمل الفحوصات الدورية، والمراجعة المستمرّة للطبيب على تشخيص أمراض الغدة الدرقية مبكراً، مما يخفف من حدّة الأعراض، والعمل على علاج المرض بأسرع وقت، ويتمّ علاج خمول الغدة الدرقية بطريقتين أساسييتن:

– علاج الثيروكسين، وهرمونات اصطناعية مماثلة لهرمونات الغدة الدرقيّة.

– الاستئصال الجراحيّ في حالات الأورام.

اقرئي أيضا: إليك الطريقة الصحيحة والآمنة لتنظيف المهبل

المادة السابقةالأب غير ملزم بتجهيز ابنته للزواج (فتوي)
المقالة القادمةقناع الصبار لعلاج حب الشباب